منتديات خواطر مبعثرة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ومرحبا بكم ، تسعدنا زيارتكم ، ويسعدنا أكثر تسجيلكم لتكونوا ضمن ورودنا.كل عام وانتم بخير

منتديات خواطر مبعثرة

منتدى ادبي اجتماعي ثقافي في قالب مرح
 
الرئيسيةمرحباس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» هل من مرحب
الإثنين يونيو 02, 2014 2:47 am من طرف ايمان اصبيح

» أضغاث أحلام ...
السبت مارس 01, 2014 11:02 pm من طرف hussain alaswad

» A fortieth discovers the secret of her diseas by chance and eliminates it by eating Al Hashimi natural supplements
الإثنين فبراير 03, 2014 6:14 pm من طرف شهد الروح

» بابا نويل خواطر مبعثرة
الخميس يناير 12, 2012 7:34 am من طرف باهي

» الدوري المصري يشتعل
الخميس يناير 12, 2012 7:25 am من طرف باهي

» تقولك بحبك
الأحد أكتوبر 02, 2011 8:32 am من طرف سماالحب

» بحث عن نفسي
الأحد أكتوبر 02, 2011 8:20 am من طرف سماالحب

» عيد ميلاد سعيد أماسى
الإثنين أغسطس 22, 2011 5:42 pm من طرف اماسي

» ما شفتش يوم حلو معاك !!
الخميس أغسطس 18, 2011 9:22 pm من طرف باهي

» أوسطه مغفرة
الخميس أغسطس 18, 2011 6:21 am من طرف باهي

» عيد ميلاد سعيد باهي
الأربعاء يونيو 29, 2011 7:35 am من طرف باهي

» في القرآن ؟؟
الإثنين مايو 16, 2011 3:29 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» مهندس كمبيوتر
السبت مايو 07, 2011 6:52 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» لاتحزن
السبت مايو 07, 2011 6:49 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» حول مقتل بن لادن
السبت مايو 07, 2011 6:48 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» سيادة الرئيس المخلوع
السبت مايو 07, 2011 6:47 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» عيد ميلاد نجم النجوم
الإثنين أبريل 18, 2011 12:21 am من طرف MOSTAFA_ABBAS

» الاعتداء في الدعاء
الإثنين أبريل 11, 2011 1:59 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» يارب
الخميس مارس 24, 2011 6:27 am من طرف abrar

» قائمة العار
الثلاثاء مارس 15, 2011 3:42 am من طرف باهي

كلمات

الجهل نوعان :

1- (البسيط) وهوأن يجهل الانسان شيئاً وهو ملتفت إلى جهله فيعلم انه لا يعلم .

 

2- (ومركب) أن يجهل الانسان شيئاً وهو غير ملتفت إلى أنه جاهل به، بل يعتقد انه من أهل العلم به، فلا يعلم أنه لا يعلم .

ويسمون هذا مركباً ﻷنه يتركب من جهلين: الجهل بالواقع والجهل بهذا الجهل.  

 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
تصويت
هل تقبل النصيحة ؟
اقبلها بصدر رحب واشكر لها
60%
 60% [ 6 ]
اقبلها ولكن بشروط
40%
 40% [ 4 ]
اقبلها على مضض
0%
 0% [ 0 ]
لا اقبلها
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 10
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط خواطر مبعثرة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات خواطر مبعثرة على موقع حفض الصفحات
القرآن الكريم

اذاعة القرآن الكريم

http://www.tvislamic.com/radio/radio-quran.htm

 

كل شئ عن القرآن - تفسير تلاوة نسخ حفظ 

 

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=001

 


شاطر | 
 

 قصتين من الواقع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النّبع الصّافي
كاتب محترف
كاتب محترف
avatar

عدد الرسائل : 1330
المزاج : عاشـــقة
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: قصتين من الواقع   الأحد فبراير 01, 2009 4:22 am


بسعد مسائكم\ صباحكم

هاحكي لكم حكايتين من بيتين مختلفين اعرفهم شخصيا ولمست كل تفاصيل حياتهم عن قرب..

الحكايتين متضادتين.. وتقريبا مستقريين على الحال اللى هما فيه وهما باختصار عن زوجه متمرده وزوج مسالم جدا.. والتانيه زوجه مسالمه جدا وزوج وحش جدا.. والمهم ان الحالتين بينهم ابناء يعنى فى كل حاله بينهم بنت وابن

الحاله الاولى:

عباره عن زوجين (أخدوا بعض عن حب جارف ومحاربه من اهل الزوج بسبب عدم تكافؤ تلك الزوجه للأهل وليس من الناحيه الماديه او المهنيه وانما من البيئات واسلوب الحياه ومعيشتها.. فاهل الزوج من المحافظين جدا لدرجة تصل الى الكبت فى اكثر الاوقات سواء للبنات ام للاولاد فنشؤوا الاولاد كالبنات لا خبره لا شخصيه وطيبه كبيره وعالمهم لا يتعدّى اهلهم.. اما من ناحية الزوجه فكثر من المغريات مباحه سواء سفريات او ارتداء ملابس او ماشبهه ذلك من الامور الانفتاحيه (كمقارنه باهل زوجها) لذلك فهذا كان الفرق فى المستويات الاجتماعيه،، نعود الى الزوجان بعدما تزوجا.. شخصية الزوج تتسم بالطيبه الشديده لدرجة الضعف فى كثير من الاحيان..كثير من الامور ادّت الى ذلك الضعف ليست فقط الطيبه وانما اصرار الحياة ان تجعله بدوامتها ليأتى بلقم العيش لأسرته ومحاولة ارضاء الزوجه فى طلباتها الغير عاديه وفى تحكمها .. وكان ذلك عيبه الكبير ناهيك عن ماكان يحدث فى العلاقه بينهما وماسبب هذا فى كثرة المشاكل بينهما غير ان الزوجه تحكى وتشكى لعائلته من شكل العلاقه الزوجيه بينهما..اما بالنسبه للزوجه فان علاقتها باهل زوجها تصل الى الخدمه والاخلاص والتفانى الكبير جدا لدرجة انها تسخر معهم على زوجها وتخرجه دائما هو الخطـأ.. وأوصل ضعفه معها وتلبية اوامرها الى حد انها اذا طلبت طلبا ورفض لمصلحة اولاده أصبحت تهينه وتضربه وتحاول الانتحار ايضا.. الى ان يتأسف لها ويوافق على طلبها مهما كان مضر لهم ام لأولادهم خوفا ان تفعل فيه شيئا او فى نفسها او فى اولادهما..الامر الاغرب ان اولادهما بيحبوا اباهم جدا وده امر طبيعى ولكنها تحاول دائما ان تقول عنه كلام سئ كثيرا لهما فالنشأه الآن انهم بدؤوا الشكوى الكثيره من ابيهم خاصه انها تجلس معهما اكثر منه بسبب مشغولياته..

هناك امور اخرى تتشابه فى ذلك مثل مثلا ان تخرجه قد اخطأ فى حقها امام اهله وتكون هى المخطأه تماما وتتهمه بامور كثيره وهو يحاول الدفاع عن نفسه وتشوّش الامر عن الخطأ الاصلى والمشكله الاصليه.. وبذلك يخرج هو الكذاب الذي يحاول ان يخطأ فى حقها..

فكّر فى الطلاق ولكنها هددته بأولاده وهو يعشق اولاده.. فكّر فى أخرى وانشأ علاقه اخرى وخاصه انه مرغوب شكلا ومركزا وعمرا وصيد سهل بطيبته ولكن الزوجه تصرفت بطريقه جعلتها تخاف ان تقترب من زوجها وايضا اعادت تهديدها له ..

وهكذا يستمرون.. اذا ارادت شيئا ورفضه لأجل الاولاد او بيتهما تخلق مشكله وتحاول الانتحار فيحاول ردعها وكأنه يضربها فتقلب عليه اهلها واهله او تحاول ضربه بدون ان يعلم احدا فيخرج هو المخطأ وتشوّش على مطلبها الى ان يضطر الموافقه وبذلك وصلت الى ان طلباتها هددت حياة اولادها..


يتبع الموضوع والمره القادمه احكى عن القصه الثانيه المضاده لتلك القصه وهى الزوجه السالمه والزوج الظالم..

اليكم ارق تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النّبع الصّافي
كاتب محترف
كاتب محترف
avatar

عدد الرسائل : 1330
المزاج : عاشـــقة
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصتين من الواقع   الأحد فبراير 01, 2009 4:23 am

الحكايه التانيه:

هى لبنوته لم تكمّل العشرين من عمرها اهل ابيها من اكثر العائلات فى بلدهم اصل وعراقه ولكن للأسف كان لأمها سابقه مع بوليس الآداب (عافانا الله) وكانت تلك البنت صغيره جدا عندما اخذوا والدتها فى تلك الفضيحه.. ولكن الله اكرمها فى سن 17 وتزوجت من شاب يكبرها بأربع سنوات .. وكان ناضج فكريا ومهنيا وبعدما تزوجته وبعدت عن بلد اهلها الى بلد مجاوره.. بدأت الاوراق الماليه تجري فى يد زوجها.. وبدأ الكل يشهد له برجاحة عقله.. وشغل منصب مهم فى شركه كبيره.. وبدأت الاغراءات حوله ولم يردعها ابدا .. تعرف على واحده اكبر من بأكثر من 15 سنه غنيه جميله شابه مطلقه وبدأت العلاقات بينهم وبدأت تظهر الي زوجته حتى بدأت المشاكل بينهما وهمّ بضربها واهانتها فشكت لأمه وخاصه ان لها دلال عليها لانها تخدمها وتقضى لها كل مطالبها هى وابنائها(اخوات زوجها ) وحاولت الام معه فلم يبعد عن تلك العلاقه بجانب العلاقات الاخرى حتى وصلت الحاله له ان يأتى بتلك المرأه الى بيته حتى فى وجود زوجته وحاولت الزوجه مره اخرى فى رجوعه اليها وردعه عن تلك الافعال ولكنه اعاد ضربه لها مره اخرى وبدأ فى ان يهددها بأولادها واخذهما منها وانه له كل الحق فى ذلك نظرا لسابقة امها.. فلم تعرف ماذا تفعل لان امه لم تستطع فعل شيئا معه خاصه انه هو المتكفل بجميع مصاريف بيوت اهله.. كذلك وصل الحال به الى ضرب امه ..

تلك البنت فى سن ال22 الان وهى جميله جدا ومعها ابنه وبنت واذا فكّرت فى الطلاق فسوف تعود مع اولادها (ان لم يحرمها زوجها منهما) الى والدها.. ووالدها اصبح مصابا اصابه عقليه جزئيه بعد ما فعتله زوجته فلليس بيديه التكفل بابنته واولادها وليس هناك كسب للعيش او عائل مادي يحميها ويتكفل بها.. ورضيت تلك الزوجه بهذه الحياه .. خادمه لأم الزوج وحاميه اولادها تتحمل نزوات زوجها وتعاطيه لجميع الملذات من نساء ومخدرات فليس هناك حرام او خلالا عنده ومحاولة تحمل طردها من البيت لدرجة انه بدأ فى تكسير وتحطيم البيت وحوائطه (لكي يجعلها تخرج منه) ويهددها دوما بالزواج عليها وان يأتى بتلك السيده الى هذا البيت ولذلك حجته انه يعيد ترتيب وترميم البيت الى الافضل لزواجه بأخرى ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النّبع الصّافي
كاتب محترف
كاتب محترف
avatar

عدد الرسائل : 1330
المزاج : عاشـــقة
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصتين من الواقع   الأحد مايو 02, 2010 8:50 pm

عدت الى هذا الموضوع ليس لأجل احياؤة مرة اخرى ولكني تقابلت مع صاحبة الحكاية الثانيه وسألتها ماهو وضعها الحالى في بيتها ومع زوجها ولإنى لا اؤمن ابدا من ان نضع المشكله ونتركها بدون حلول وخاصه لو كان الحل ايجابيا وذلك كى لا تيأس الناس من المشاكل الاجتماعيه وكي يروون ان مازال هناك حل ومازالت الامور لها طرق (صحيحه وسليمه) لان تنتهى فيها المشاكل وتدفن قررت ان اعيد عليكم كلماتها فى حل مشكلتها هذه:

واود قبل ان اطرح عليكم ماذا قالت لى بنصوص كلماتها ان هناك (من الناس من تثق بهم) قالت لها كلمات حكيمه وكان هذا في رأيي اول خطوط الحل وأهم الخطوط
فقالت بكِ او من غيركِ هو يعرف النساء بمعنى انه سواء طلقكِ ام لم تتطلقي فهو مازال زير نساء وانتِ اكثر الناس خسارة فى هذا الامر

وثاني خط في الحل هو انها (ورغم كل الظروف التي مرت بها) انصتت تماما الى هذا الرأى الحكيم

ثالث خط فى الحل والاخير وهو التخطيط والتنفيذ

كل مااقوله كان على حال لسانها عندما قالت لي:
رجعت الى بيت اهلى وكلى غضب واستنكار من فعلته تلك وخاصه انه لم يتزوجها كما زعم ولكنه يعيش معها فى الحرام وأخذت معها بالطبع اولادها وجذهب ورائي الى بيت اهلى وبدأت المشاحنات بيننا امام اهلى وللأسف ليس من اهلها مايستطيع ردعه او التدخل بصورة صحيحه وبدأ يكسر بشكل همجى في بيت اهلها كذلك وهددها مرة اخرى باطفالها

جلست قرابة الاسبوع هناك وأتت لها تلك القريبه الحكيمه وقالت لها رأيها فقالت لى انصت لها وفكرت فى اولادى وكذلك معيشتى وخروجى عن بيتى فعادت بدون علمه الى بيت الزوجيه ولجأت بجانب ام زوجها التى دائما تبقي في صفها وبرحت عندها طوال الوقت وهى في نفس البيت..

وتزوج بالفعل هذه المرأه وكانت لها ابنه من رجل اخر وبنفس اسم ابنة صاحبتنا

المهم بدأ يتردد هنا وهنا وقالت لى صاحبة المشكله:
بدأت اتتبع مكامن ضعفها ومعرفة ما يعيبها ومايميزها وجدتها تهتم كثيرا بنفسها .. شكلها ملابسها جمالها الظاهرى وحتى ابنتها لم تهتم بها كأى ام ووجدته بدأ يمل منها قليلا فهى لم تريحه كزوجه مثل اى الزوجات ولكنها كانت مجرد امرأه جميله فى نظرة

فبعدت تماما عن المشاكل وكذلك التوتر والعناد وبدأت اعامله بأفضل وأجمل معامله ولكنى وتجملت بشده وزدت اهتمامى بنفسي بشكل كبير وبدأت اتمسك بخيوط ضعفها فهى لم تكن ملمه كثيرا بالبيت وبشؤونه ولم تكن محبه لهذا الامر مثلها مثل اى زوجه .. وأصبح هو يقسم الايام بينهما
(سأذكر هننا تفاصيل دقيقه لعلّ هناك من ينظر اليها انها امور ساذجه وسطحية صغيرة ولكن أرجو من الاخرين ان يروا مابين السطور في تلك الكلمات الاتيه)

استطرادا لحديثها:
فكنت انظف البيت بصفه دوريه لا أكِل ولا أمل وارتدي أحلى وأجمل الثياب واكون فى ابهى صورة وأجعل اولادى بنفس جمالى وأطهى اجمل وأحب الاكلات له وعندما يأتى الى البيت كنت افهمه جيدا بحكم عشرتى معه فكنت اسأله هل تناولت الطعام فيتهرب من كلامى وأعلم انها لم تكن تعرف عن الطهى او النظافه او الاهتمام ببيتها اى شئ فكنت اطبخ له ولها وارسل معه الطعام لها عندما يأتى اليوم الذي يبيت معها فيه وكنت اقصد طهى اصعب واشهى واجمل الاكلات وارسلها معه وكنت اقصد ان اتحلى بأجمل الثياب وارق الضحكه مرتسمه على وجهى رغم المعاناه التى كانت في قلبي منه ولكنى كنت امنع نفسي كزوجه منه الا في فترات قليله جدا ...
بدأت افعالى تستفز تلك الزوجه (الثانيه) وتتعجب منى كيف اجد كل تلك الشجاعه حتى ارسل لها طعامها وشرابها بصفه مستمرة وبدأت تخنق زوجى بغيرتها وحقدها على وبدأت تسبنى وتلعنى واننى اقصد تلك الافعال كي اغيظها .. وهو يرد عليها بأبشع الكلمات من أجلى.. ويدافع عنى وفي نفس التوقيت كانت حاصله على عمل ولم تكن تعرف اين ترسل ابنتها وقت انشغالها فكانت تأتى الى اولادى حتى يلعبون معها .. وبدأت ابنتها تنادينى ياماما لاننى كنت أحن عليها كثيرا واهتم بها مثلمها مثل اولادى فهى طفله ولم تكن لها اى ذنب وكانت ببراءتها تحكى لها عن امها وماتفعله فيها وفي زوجى من معامله مهمله وسيئه فوصل الى تلك المرأه ان ابنتها تقول لي ياماما فلانه فزاد حنقها الى حد الجنون وقالت اخذت منى زوجى وحتى ابنتى وبدأت تطلب من زوجى ان تلد اولادا منه مثلى وقالت انها لاتقل عنى شأنا فأنا زوجته مثلها فقال لها انا لا اؤمنك ابدا على اولادى وعندما احب ان يكون لي اولادا فتكون من زوجتى الاولى وليست منكِ .. فأنا عرفتكِ من جوانب الشارع!!! كيف ستهتمين بهم فأنتِ حتى لاتهتمى بإبنتكِ الوحيده

زاد جنونها وكرهها لى وانا مازلت اعامله بنفس طريقتى المحبوبه وبنفس اهتمامى ولكن زدت منه كثيرا وأزداد ابتعادى عنه اكثر

حتى أتى اليوم الذي أخبرنى انه سيطلقها فقابلته بنفس اللامبالاه طول الشهور التى كان مع زوجته الثانيه وقلت له ولماذا؟ تطلقها؟؟
تعجب من رد فعلى كثيرا وقال وكيف لاتكونين سعيده وانا اقل لكِ اننى لم اعد اريدها؟؟ فمن المفترض انكِ تكون اسعد النساء لاننى سأطلق ضرتكِ فإنتِ طالما كنتِ تحاربين كي ابتعد عنها واخذتِ الاولاد الى بيت اهلكِ وذهبت بسببها
قلت له هذا لانكَ كنت تعيش معها فى الحرام ولكن الان انتَ زوجها وهذا طلاق وابغض الحلال عند الله هو الطلاق وهى الان ليست مجرد امرأه تتنزة معها انما هى زوجه مثلى مثلها

فأخذ يبوح لي ماكانت تفعله معه وانه لم يعد يطيقها وانه لم يحب غيري ومازال يريد ان يحتفظ بي وحدى
قابلته بنفس البرود وقلت له كما تريد .. فلو طلقتها فلا فرق ولو ابقيتها ففي كل منا بيت له وانا اعيش في حالى .. فالامر سواء

جن جنونه اكثر ولم يستطع ان يرَ اى شئ غيري منذ تلك اللحظة وبالفعل طلقها ولم يتنازل عن اى حق له وكنت مازلت انا فى اهتمامى نفسه واهمالى له ووجدت اننا كنت قد اهملت في نفسي قليلا قبل ان يعرفها
وعلمت مايجذبه فى الاخريات ومالايجذبه .. والان مازال مخلص لى الى الان تقربيا منذ اكثر من ثمانية شهورا وهى رجعت الى زوجها الثانى وانا مازلت في بيتى ولم اخرج منه

.......

كنت اسمع حديثها وانا متعجبه من قوتها وقوة ارادتها وكيف تحملت كل هذا وكل يوم وخاصه اننى اعلم هذه الفتاه جيدا فهى طالما كانت ضعيفه ومقهورة من ظروف حياتها.. فكيف خططت لكل ذلك وهل فعلا جاءت بهذا التخطيط ام تركتها لظروفها وكيف استطاعت ان تبرع فى كل ذلك وتنتظر استجابة افعالها واقتناعها انها ستنجح وتجعل من زوجها صديقا وليس مجرد زوج او ابو اولادها حتى جعلته يحكى لها عما تفعل تلك المرأه معه ..

بالطبع هى كانت تحى لكى بتفاصيل اكثر دقه وكنت اقف عند كل كلمة لأعيد سؤالى الفضولى: كيف فعلتى ذلك؟؟؟؟؟؟؟

أراها الان بأحسن وضع واحسن حال كثيرا ولم تعد تشتكى من زوجها ومن نزواته ليس لانه تلك هذه الافعال ولكنها زادت ثقتها بنفسها وزاد قناعتها انها تستطع حل مشاكلها بنفسها..

أدركت ان الدائرة لو توسعت الى اكثر من الزوج والزوجه فسيخرب البيت وبالتالى اطفالهما.. ولو لم يكن هناك رأي حكيم وسديد وقل العناد وزاد التفاهم لكل منهما فأمور كثيرة ستحل ولكن يجب ان تترك المرأه فكرة انها دائما مقهورة وانها مظلومه وانها الجانب المضحى فى الامر
كل من الرجل والمرأه يحتاج الى تقويم وارشاد..
ارجو ان يتم قراءة مابين سطور تلك الفتاه الصغيرة والتى استطاعت ان تحل مشاكلها بنفسها دون اى تدخل من اى مخلوق ومع خبرتها الضئيله فى الحياه ومع فكرتها المقهورة والكئيبه للدنيا ..
فكيف هى عرفت مكامن ضعف تلك المرأه وكيف نشأت هذه الحرب البارده بينهما وكيف استطاعت ان تشب نيران هنا وتهبط نيران هناك

اعتذر للإطاله... واتمنى ان ينال من تلك الموضوعات مساحه اكبر وافضل فى منتدى خواطر وهو حكايات البيوت ومشاكلها وحلولها.. وخاصه اذا كانت حلولا اجابيه فأنا اعلم وبالتأكيد انها ستفيد الكثير منا..

شكرا لحسن متابعتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رفيدة
عضو مكافح
عضو مكافح


عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 21/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصتين من الواقع   الثلاثاء مايو 04, 2010 9:52 am

قصه معبره
وتحمل الكثير من الدلالات
وفيها حاجه ان الواحد مش يياس من اصلاح اللي معاه
مع البدء بنفسي
واخلاص النيه لله
ربنا يصلح حاله ويديم عليها السعاده و العقل
جزاك الله خيرا
صافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باهي
مراقب عام
avatar

عدد الرسائل : 2409
المزاج : عال العال
تاريخ التسجيل : 20/02/2009

بطاقة الشخصية
الأول: 10

مُساهمةموضوع: رد: قصتين من الواقع   الأربعاء مايو 05, 2010 1:22 am

نبعنا الصافي
سعدنا بالقصتين وهما بالفعل يحدث مثلهما مرات ومرات
لكن الطريف أن يجتمع عندك النقيضيين
فالقصتين في حداثهما تبادل للأدور
وتركت لنفسي الزمام برهة وقلت
لو حدث تبادل هل يحدث التوافق
بنظام التباديل والتوافيق الرياضية
أي لو تزوج الزوج الأول الزوجة الثانية
وتزوج الزوج الثاني الزوجة الأولي
هل كانت تستقيم الأمور
أحسبيها لنا يانبع ونسمع رأيك الجميل !!!! 1
أما ما أريد قوله ثانيا
سأعلق علي القصتين بعناوين
أرجو أن تسمحي لي بهذه الرياضة الذهنية
ولا أكون ضيف ..... علي موضوعك
أريد أن أضع عنوان لكل قصة
وجت الأولي لا يناسبها إلا غباء أمرأة
لأنها أضاعت عمر من عاشت معهم
ولم تكسب شيء كل أنتصارتها لا طائل لها
فعاشت في جو غير سعيد بيدها وهذا كافي لبيان غباءها
أما الحكاية الثانية تماما عكس الأولي
فرغم قوة أرادتها فهي ذكية
فيتناسب مع قصتها أيضا ذكاء أمرأة
لأنها أستطاعت تطبيق الحكمة التي أمنت بها
وأستمعت لأراء المخلصين
وثابرت ونفذت وتستحق منا كل التقدير
إن أمكن بلغيها بأن أخوة لها يشيدوا بموقفها
ولتجعل العقل الراجح نبراس لحياتها
. فإن كان عندها رغبة لماذا لا تكمل تعليمها ؟؟؟أن تمكنت وسمحت ظروفها
أعتذر للاطالة
وسلام الله عليكم
وشكرا لكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النّبع الصّافي
كاتب محترف
كاتب محترف
avatar

عدد الرسائل : 1330
المزاج : عاشـــقة
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصتين من الواقع   السبت مايو 15, 2010 10:17 pm

رفيدة كتب:
قصه معبره
وتحمل الكثير من الدلالات
وفيها حاجه ان الواحد مش يياس من اصلاح اللي معاه
مع البدء بنفسي
واخلاص النيه لله
ربنا يصلح حاله ويديم عليها السعاده و العقل
جزاك الله خيرا
صافي

مرحبا بكِ رفيده واعتذر للتأخير فى الرد اما بالصبر ينول المراد فقليلا من الاراده والكثير الكثير من الصبر وزياده فى ضبط النفس والايمان بمبدأ كامل للحقوق إستطاعت هذه الفتاه الصغيرة والمرأه المثلى ان تبنى بيتها وسط فتات متناثر حولها

اسعدكِ الله انتِ ايضا وأصلح لنا احوالنا جميعا
شرفتينى عزيزتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النّبع الصّافي
كاتب محترف
كاتب محترف
avatar

عدد الرسائل : 1330
المزاج : عاشـــقة
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصتين من الواقع   السبت مايو 15, 2010 10:39 pm

[quote]باهي كتب:
نبعنا الصافي
سعدنا بالقصتين وهما بالفعل يحدث مثلهما مرات ومرات
لكن الطريف أن يجتمع عندك النقيضيين
فالقصتين في حداثهما تبادل للأدور
وتركت لنفسي الزمام برهة وقلت
لو حدث تبادل هل يحدث التوافق
بنظام التباديل والتوافيق الرياضية
أي لو تزوج الزوج الأول الزوجة الثانية
وتزوج الزوج الثاني الزوجة الأولي
هل كانت تستقيم الأمور
أحسبيها لنا يانبع ونسمع رأيك الجميل !!!! 1
ان الله عز وجل وضع قوانين وحكم وعبر فى الدنيا حتى نعد اليه دائما ونسبح بحمده وقوتة نلجأ اليه لأن عقولنا قاصرة دائما وابدا.. ولو كان الله اراد ان تتبدل الادوار وبها صلاح كل منهما الاخر فسيحدث امرة لا محاله

لا استطيع ان اتعدى على ذلك ولو حتى بتفكيري لأن تفكير البشر قاصرا وكذلك جاهل مهما بلغ علمه

اظن ان الامر لا يعقل فى هؤلاء الزوجين باجتماعهما

اقتباس :
أما ما أريد قوله ثانيا
سأعلق علي القصتين بعناوين
أرجو أن تسمحي لي بهذه الرياضة الذهنية
ولا أكون ضيف ..... علي موضوعك
أريد أن أضع عنوان لكل قصة
وجت الأولي لا يناسبها إلا غباء أمرأة
لأنها أضاعت عمر من عاشت معهم
ولم تكسب شيء كل أنتصارتها لا طائل لها
فعاشت في جو غير سعيد بيدها وهذا كافي لبيان غباءها
ربما معكَ حق فى نظر القضيه بمنظور شفهى او منطقي او نظرى كما يقولون وربما يكون مخطئا فى نظر تلك المرأه فكما هى الزوجه هى التى تضع القوانين والمبادئ في بيتها كذلك الرجل يمكن ان يجبر المرأه ويقودها الى افعال واقوال مختلفه ..
وفى جميع الاحوال انا لا القي اللوم على المرأه فقط رغم انها مخطأه ولكنى القي اللوم على الطرفين

اقتباس :
أما الحكاية الثانية تماما عكس الأولي
فرغم قوة أرادتها فهي ذكية
فيتناسب مع قصتها أيضا ذكاء أمرأة
لأنها أستطاعت تطبيق الحكمة التي أمنت بها
وأستمعت لأراء المخلصين
وثابرت ونفذت وتستحق منا كل التقدير
إن أمكن بلغيها بأن أخوة لها يشيدوا بموقفها
ولتجعل العقل الراجح نبراس لحياتها
. فإن كان عندها رغبة لماذا لا تكمل تعليمها ؟؟؟أن تمكنت وسمحت ظروفها
أعتذر للاطالة
وسلام الله عليكم
وشكرا لكي
[/quote]
ايضا الامر يحتاج اكثر الى حكمه وايمان وقثه فى الله اولا ثم النفس والناس ثالنيا كذلك ان كان الناس يروون كما انت ترى انه مجرد ذكاء فأنا ارى انه اختراق للعاده فليس ابدا من السهل مافعلت وماقدمت وماثابرت عليه
لو كان الشكر والامتنان والتقدير يكفي هذة الفتاه البسيطه التى لاتريد الا الاطمئنان على اولادها عند نومهم وتكفيل لقمة صغيرة لهم فأعتقد انها تحتاج الى وسام خاص لها ولكن أرى ان الله سيكافؤها افضل منا ومن ذلك كثيرا
اشكرك باهى لمداخلتك واضافاتك الأيجابيه وأيضا لحلولك المنطقيه فى تلك المواضيع

تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصتين من الواقع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خواطر مبعثرة :: البيت :: مجتمع واسرار بيوت-
انتقل الى: