منتديات خواطر مبعثرة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ومرحبا بكم ، تسعدنا زيارتكم ، ويسعدنا أكثر تسجيلكم لتكونوا ضمن ورودنا.كل عام وانتم بخير

منتديات خواطر مبعثرة

منتدى ادبي اجتماعي ثقافي في قالب مرح
 
الرئيسيةمرحباس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» هل من مرحب
الإثنين يونيو 02, 2014 2:47 am من طرف ايمان اصبيح

» أضغاث أحلام ...
السبت مارس 01, 2014 11:02 pm من طرف hussain alaswad

» A fortieth discovers the secret of her diseas by chance and eliminates it by eating Al Hashimi natural supplements
الإثنين فبراير 03, 2014 6:14 pm من طرف شهد الروح

» بابا نويل خواطر مبعثرة
الخميس يناير 12, 2012 7:34 am من طرف باهي

» الدوري المصري يشتعل
الخميس يناير 12, 2012 7:25 am من طرف باهي

» تقولك بحبك
الأحد أكتوبر 02, 2011 8:32 am من طرف سماالحب

» بحث عن نفسي
الأحد أكتوبر 02, 2011 8:20 am من طرف سماالحب

» عيد ميلاد سعيد أماسى
الإثنين أغسطس 22, 2011 5:42 pm من طرف اماسي

» ما شفتش يوم حلو معاك !!
الخميس أغسطس 18, 2011 9:22 pm من طرف باهي

» أوسطه مغفرة
الخميس أغسطس 18, 2011 6:21 am من طرف باهي

» عيد ميلاد سعيد باهي
الأربعاء يونيو 29, 2011 7:35 am من طرف باهي

» في القرآن ؟؟
الإثنين مايو 16, 2011 3:29 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» مهندس كمبيوتر
السبت مايو 07, 2011 6:52 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» لاتحزن
السبت مايو 07, 2011 6:49 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» حول مقتل بن لادن
السبت مايو 07, 2011 6:48 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» سيادة الرئيس المخلوع
السبت مايو 07, 2011 6:47 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» عيد ميلاد نجم النجوم
الإثنين أبريل 18, 2011 12:21 am من طرف MOSTAFA_ABBAS

» الاعتداء في الدعاء
الإثنين أبريل 11, 2011 1:59 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» يارب
الخميس مارس 24, 2011 6:27 am من طرف abrar

» قائمة العار
الثلاثاء مارس 15, 2011 3:42 am من طرف باهي

كلمات

الجهل نوعان :

1- (البسيط) وهوأن يجهل الانسان شيئاً وهو ملتفت إلى جهله فيعلم انه لا يعلم .

 

2- (ومركب) أن يجهل الانسان شيئاً وهو غير ملتفت إلى أنه جاهل به، بل يعتقد انه من أهل العلم به، فلا يعلم أنه لا يعلم .

ويسمون هذا مركباً ﻷنه يتركب من جهلين: الجهل بالواقع والجهل بهذا الجهل.  

 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
تصويت
هل تقبل النصيحة ؟
اقبلها بصدر رحب واشكر لها
60%
 60% [ 6 ]
اقبلها ولكن بشروط
40%
 40% [ 4 ]
اقبلها على مضض
0%
 0% [ 0 ]
لا اقبلها
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 10
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط خواطر مبعثرة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات خواطر مبعثرة على موقع حفض الصفحات
القرآن الكريم

اذاعة القرآن الكريم

http://www.tvislamic.com/radio/radio-quran.htm

 

كل شئ عن القرآن - تفسير تلاوة نسخ حفظ 

 

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=001

 


شاطر | 
 

 دعاء يوم عرفة...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abrar
الاشراف
avatar

عدد الرسائل : 1878
العمر : 56
المزاج : الحمد لله على كل شىء
تاريخ التسجيل : 18/11/2008

مُساهمةموضوع: دعاء يوم عرفة...   الإثنين نوفمبر 15, 2010 1:54 am





إخوتي وأخواتي في الله غداً سوف نستقبل ، يوماً عظيماً من أيام
الله تعالى ، يوماً مشهوداً ، ألا وهو يوم عرفة

وجميعنا يعرف منة الله وفضله على عباده في هذا اليوم الذي قال عنه نبينا ا لكريم

(الحج عرفة، ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة)



وأحببتُ أن اتطرق في هذا الموضوع الى دعاء يوم عرفه ومكانته وكيفيته
فـــ بسم الله نبدأ وبالله نستعين وعلى رسولنا أفضل الأنبياء وسيد المرسلين

نصلي ونسلم




أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة، وأفضل ما قاله نبينا "محمد "والنب يون قبله:
{لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير}
يوم عرفة، يوم الحج الأكبر، هو أعظم مجامع الدنيا، فهناك تُسكب العبرات،

وتُقال العثرات، وتُرتجى الطلبات، وتُكفّر السيئات.

تالله إنه لمشهد عظيم يجل عن الصفة، وموقف كريم طوبى لمن وقفه، فيه

توضع الأثقال، وترفع الأعمال.

فينبغي للمسلم استغلال هذه اللحظات، بالإجتهاد في العبادات، والحرص على

الطاعات، والإكثار من الدعاء والذكر والتلبية والإستغفار والتضرع وقراءة

القرآن

والصلاة على النبي فهذه وظيفة هذا اليوم، وهو معظم الحج ومطلوبه، فالحج

عرفة.

وليحذر الحاج كل الحذر من التقصير في هذا اليوم العظيم، فما هو إلا أوقات

قصيرة، وساعات يسيرة، إن وفق للعمل الصالح فيها أفلح كل الفلاح، وفاز كل

الفوز، فكم لله في هذا اليوم من عتقاء.

ومن أعتق من النار فأي خير لم يحصل له بذلك، وأي شر لم يندفع عنه؟ فيا

حسرة الغافلين عن ربهم ماذا حرموا من خيره وفضله، إن فاتهم هذا اليوم فلم

يمكنهم تداركه. وليكثر المسلم من ذكر الله تعالى لينال السبق، سبق

المفردون الذاكرون الله كثيراً والذاكرات

قال تعالى

( وَالذاكِرِ ينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذاكِرَ اتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيما )

ويكثر من قول سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فإنهن خير

مما طلعت عليه الشمس، وإنهن ينفضن الخطايا كما تنفض الشجرة ورقها،

وهن غراس الجنة، يغرس لك بكل كلمة منهن شجرة في الجنة، وهن منجيات

ومقدمات، وهن الباقيات الصالحات.

وليحذر من الحرام في طعامه وشرابه ولباسه ومركوبه وغير ذلك، وليحذر من

المخاصمة والمشاتمة والمنافرة والكلام القبيح‘


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ قَالَ :

" مَنْ حَجَّ هَذَا الْبَيْتِ وَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ ، فَرَجَعَ كَانَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمه "



وقال:

{ أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه }


ويحذر من احتقار من يراه مقصراً في شيء، أو رث الهيئة، فرب أشعث أغبر

ذي طمرين لو أقسم على الله لأبره، وليحترز من انتهار السائل ونحوه.

ويجتهد في الدعاء والرغبة إلى الله عز وجل، ويكثر من الذكر قائماً وقاعداً،

ويكرره بخشوع وحضور قلب، ويهتم به، ويستفرغ الوسع فيه، ويواظب
عليه،

فلا يزال لسانه رطباً من ذكر الله تعالى، فما شيء أنجى من عذاب الله من ذكر

الله، فذكر الله تعالى خير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم

وخيرلكم

من إنفاق الذهب والورق وخير لكم من أن يلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم.






وليكثر من كلمة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير.

فإنها الكلمة الطيبة، والقول الثابت والكلمة الباقية، والعروة الوثقى، وكلمة

التقوى، وأفضل الأعمال، وأفضل ما قاله النبيون، وأفضل الذكر.

وليحرص الحاج على التضرع لله تعالى، والتذلل والخشوع، والضعف

والخضوع، والافتقار والانكسار، وتفريغ الباطن والظاهر من كل مذموم،

ورؤية عيوب نفسه وجهلها وظلمها وعداونها، ومشاهدة فضل ربه وإحسانه،

ورحمته وجوده، وبره وغناه وحمده.

وليكن في هذا الموقف حاضر الخشية، غزير الدمعة، مخبتاً لله سبحانه،

متواضعاً له، خاضعاً لجنابه، منكسراً بين يديه، يرجو رحمته ومغفرته،

ويخاف عذابه ومقته ويحاسب نفسه، ويجدد توبة نصوحاً، وليخلص التوبة

من جميع المخالفات مع البكاء على سالف الزلات، خائفاً من ربه جل وعلا،

مشفقاً وجلا باكياً نادماً مستحياً منه تعالى، ناكس الرأس بين يديه، منكسر

القلب له.

يدخل على ربه جل جلاله من باب الإفتقار الصرف، والإفلاس المحض، دخول

من قد كسر الفقر والمسكنة قلبه حتى وصلت تلك الكسرة إلى سويدائه

فانصدع،

وشملته الكسرة من كل جهاته، وشهد ضرورته إلى ربه عز وجل، وكمال فاقته

وفقره إليه، وأن في كل ذرة من ذراته الظاهرة والباطنة فاقة تامة، وضرورة

كاملة إلى ربه تبارك وتعالى.

وأنه إن تخلى عنه طرفة عين هلك، وخسر خسارة لا تجبر، إلا أن يعود الله

تعالى عليه ويتداركه برحمته.

فإنه إذا فرغ القلب وطهر، وطهرت الجوارح، واجتمعت الهمم وتساعدت

القلوب، وقوي الرجاء، وعظم الجمع، كان جديراً بالقبول،

فإن تلك أسباب نصبها الله مقتضية لحصول الخير، ونزول الرحمة، وليجتهد

أن يقطر من عينه قطرات فإنها دليل الإجابة، وعلامة السعادة، كما أن خلافه

علامة الشقاوة،

فإن لم يقدر على البكاء فليتباك بالتضرع والدعاء قال تعالى>ومن يعظم شعائر

الله فإنها من تقوى القلوب< [الحج:32].

قال أبي بن كعب رضي الله عنه(عليكم بالسبيل والسنة، فإنه ما من عبد على السبيل والسنة ذكر الله فاقشعر جلده من مخافة الله إلا تحاتت عنه خطاياه،
كما يتحات الورق اليابس عن الشجرة)




و

ما من عبد على السبيل والسنة ذكرالله خالياً ففاضت عيناه من خشية الله إلا

لم تمسه النار أبداً. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عينان لا تمسهما

النار ، عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله " قال يزيد

بن ميسرة رحمه الله : " البكاء من سبعة أشياء ...وذكر منها البكاء من

خشية الله تعالى ، فذلك الذي تُطفِئ الدمعة منها أمثال البحور من النار ! "

ويلح في الدعاء، لأنه يوم ترجى فيه الإجابة، ويدعو ربه تضرعاً وخفية،

فالدعاء الخفي أعظم في الأدب والتعظيم للرب الكريم، وأبلغ في الإخلاص،

وفي التضرع والخشوع،

ويجتهد في الذكر والدعاء هذه العشية، فإنه ما رؤي إبليس في يوم هو فيه

أصغر ولا أحقر و لا أغيظ ولا أدحر من عشية عرفة، لما يرى من تنزيل

الرحمة، وتجاوز الله عن الذنوب العظام إلا ما رؤي في يوم بدر.



فينبغي للمسلم أن يرى الله من نفسه خيراً، وأن يهين عدوه الشيطان ويحزنه

بكثرة الذكر والدعاء، وملازمة التوبة والإستغفار من جميع الذنوب والخطايا

دِقها و جلها،

ثم ليحسن الظن بالله تعالى، وليقوى رجاء القبول والمغفرة، فإن الله عز وجل

أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين، وأجود الأجودين، وأغنى العالمين، عفو يحب

العفو، غفور رحيم

وينبغي للإنسان إذا لحقه ملل أو سآمة، أن ينوع في العبادة، وينتقل من حالة

إلى حالة، فتارة يقرأ القرآن، وتارة يهلل، وتارة يكبر، وتارة يسبح، وتارة

يحمد، وتارة يستغفر،

وتارة يدعو، أو يشتغل مع إخوانه بمدارسة القرآن، أو بمذاكرة علم، أو في

أحاديث تتعلق بالرحمة، والرجاء، والبعث والنشور والآخرة، حتى يلين ويرق

قلبه.

وله أن يستريح بنوم أو نحوه، وربما يكون ذلك مطلوباً إذا كان وسيلة

للنشاط ، والإنسان طبيب نفسه في هذا المكان، لكن ينبغي أن يغتنم آخر

النهار بالدعاء، ويتفرغ له تفرغاً كاملاً.

قال عطاء بن أبي مسلم الخرساني

( إ ن استطعت أن تخلو بنفسك عشية عرفة فأفعل )

دعاء يوم عرفة

اَللّـهُمَّ يا اَجْوَدَ مَنْ اَعْطى، وَيا خَيْرَ مَنْ سُئِلَ، وَيا اَرْحَمَ مَنِ اسْتُرْحِمَ اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ فِى الاَْوَّلينَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ فِى الاْخِرينَ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ فِى الْمَلأ الاَْعْلى، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ فِى الْمُرْسَلينَ، اَللّـهُمَّ اَعْطِ مُحَمَّداً وَآلَهِ الْوَسيلَةَ وَالْفَضيلَةَ وَالشَّرَفَ وَالرَّفْعَةَ وَالدَّرَجَةَ الْكَبيرَةَ، اَللّـهُمَّ اِنّى آمَنْتُ بِمُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَلَمْ اَرَهُ فَلا تَحْرِمْنى فِى الْقِيامَةِ رُؤْيَتَهُ، وَارْزُقْنى صُحْبَتَهُ وَتَوَفَّنى عَلى مِلَّتِهِ، وَاسْقِنى مِنْ حَوْضِهِ مَشْرَباً رَوِيّاً سآئِغاً هَنيئاً لا اَظْمَأُ بَعْدَهُ اَبَداً اِنَّكَ عَلى كُلِّ شَىْء قَديرٌ، اَللّـهُمَّ اِنّى آمَنْتُ بِمُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَلَمْ اَرَهُ فَعَرَِّفْنى فِى الْجِنانِ وَجْهَهُ، اَللّـهُمَّ بَلِّغْ مُحَمَّداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ مِنّى تَحِيَّةً كَثيرَةً وَسَلاماً

تقبل الله دعائكم بحق محمد وال محمد ... تقبل الله دعائكم بأحسن قبول يارب العالمين ...


_________________
اللهم أنى استودعتك قلبى فلا تجعلنى أحب سواك
واستودعتك لا إله إلا الله فلقّنى أيّاها عند الوفاة
إاللهم إذا أساء إليّ الناس هبني شجاعة التسامح
وإذا أسأت أنا إلى الناس هبني شجاعة الاعتذار

آمـــــــين



[center]


:: أبرار ::[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُــنَــى
الاشراف
avatar

عدد الرسائل : 1318
العمر : 88
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يوم عرفة...   الإثنين نوفمبر 15, 2010 2:39 pm

موضوع جميل اوى ومفيد ربنا يجازيكى الخير كله ياابروتى الحلوة وكل سنه وانتى طيبه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mostafa4all.3arabiyate.net/forum.htm
abrar
الاشراف
avatar

عدد الرسائل : 1878
العمر : 56
المزاج : الحمد لله على كل شىء
تاريخ التسجيل : 18/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعاء يوم عرفة...   الإثنين نوفمبر 15, 2010 2:49 pm

الله يخليكِ يا منايا

وكل سنة وأنتِ حبيبتى وكل أفراد أسرتك بخير

وان شاء الله أهنأكِ عند عودتك بالحج قريباً بأذن الله

ونكون صحبة أن شاء الله

_________________
اللهم أنى استودعتك قلبى فلا تجعلنى أحب سواك
واستودعتك لا إله إلا الله فلقّنى أيّاها عند الوفاة
إاللهم إذا أساء إليّ الناس هبني شجاعة التسامح
وإذا أسأت أنا إلى الناس هبني شجاعة الاعتذار

آمـــــــين



[center]


:: أبرار ::[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دعاء يوم عرفة...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خواطر مبعثرة :: الفئة الأولى :: الاسلامية-
انتقل الى: