منتديات خواطر مبعثرة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ومرحبا بكم ، تسعدنا زيارتكم ، ويسعدنا أكثر تسجيلكم لتكونوا ضمن ورودنا.كل عام وانتم بخير

منتديات خواطر مبعثرة

منتدى ادبي اجتماعي ثقافي في قالب مرح
 
الرئيسيةمرحباس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» هل من مرحب
الإثنين يونيو 02, 2014 2:47 am من طرف ايمان اصبيح

» أضغاث أحلام ...
السبت مارس 01, 2014 11:02 pm من طرف hussain alaswad

» A fortieth discovers the secret of her diseas by chance and eliminates it by eating Al Hashimi natural supplements
الإثنين فبراير 03, 2014 6:14 pm من طرف شهد الروح

» بابا نويل خواطر مبعثرة
الخميس يناير 12, 2012 7:34 am من طرف باهي

» الدوري المصري يشتعل
الخميس يناير 12, 2012 7:25 am من طرف باهي

» تقولك بحبك
الأحد أكتوبر 02, 2011 8:32 am من طرف سماالحب

» بحث عن نفسي
الأحد أكتوبر 02, 2011 8:20 am من طرف سماالحب

» عيد ميلاد سعيد أماسى
الإثنين أغسطس 22, 2011 5:42 pm من طرف اماسي

» ما شفتش يوم حلو معاك !!
الخميس أغسطس 18, 2011 9:22 pm من طرف باهي

» أوسطه مغفرة
الخميس أغسطس 18, 2011 6:21 am من طرف باهي

» عيد ميلاد سعيد باهي
الأربعاء يونيو 29, 2011 7:35 am من طرف باهي

» في القرآن ؟؟
الإثنين مايو 16, 2011 3:29 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» مهندس كمبيوتر
السبت مايو 07, 2011 6:52 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» لاتحزن
السبت مايو 07, 2011 6:49 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» حول مقتل بن لادن
السبت مايو 07, 2011 6:48 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» سيادة الرئيس المخلوع
السبت مايو 07, 2011 6:47 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» عيد ميلاد نجم النجوم
الإثنين أبريل 18, 2011 12:21 am من طرف MOSTAFA_ABBAS

» الاعتداء في الدعاء
الإثنين أبريل 11, 2011 1:59 pm من طرف MOSTAFA_ABBAS

» يارب
الخميس مارس 24, 2011 6:27 am من طرف abrar

» قائمة العار
الثلاثاء مارس 15, 2011 3:42 am من طرف باهي

كلمات

الجهل نوعان :

1- (البسيط) وهوأن يجهل الانسان شيئاً وهو ملتفت إلى جهله فيعلم انه لا يعلم .

 

2- (ومركب) أن يجهل الانسان شيئاً وهو غير ملتفت إلى أنه جاهل به، بل يعتقد انه من أهل العلم به، فلا يعلم أنه لا يعلم .

ويسمون هذا مركباً ﻷنه يتركب من جهلين: الجهل بالواقع والجهل بهذا الجهل.  

 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
تصويت
هل تقبل النصيحة ؟
اقبلها بصدر رحب واشكر لها
60%
 60% [ 6 ]
اقبلها ولكن بشروط
40%
 40% [ 4 ]
اقبلها على مضض
0%
 0% [ 0 ]
لا اقبلها
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 10
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط خواطر مبعثرة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات خواطر مبعثرة على موقع حفض الصفحات
القرآن الكريم

اذاعة القرآن الكريم

http://www.tvislamic.com/radio/radio-quran.htm

 

كل شئ عن القرآن - تفسير تلاوة نسخ حفظ 

 

http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=001

 


شاطر | 
 

 أيها المغتربين .. استمتعوا بحياتكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MOSTAFA_ABBAS
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 2503
المزاج : King
تاريخ التسجيل : 17/11/2008

مُساهمةموضوع: أيها المغتربين .. استمتعوا بحياتكم   الخميس أبريل 08, 2010 10:46 pm

مقال يستحق القراءه حتى نهايته قبل فوات الأوان ولنتذكر قول الحسن البصري
يا ابن آدم، إنما أنت أيام إذا ذهب يومك ذهب بعضك







أيها المغتربون ... استمتعوا حيث أنتم





مهما طالت سنين الغربة بالمغتربين، فإنهم يظلون يعتقدون أن غربتهم عن أوطانهم مؤقتة، ولا بد من العودة إلى مرابع الصبا والشباب يوماً ما للاستمتاع بالحياة، وكأنما أعوام الغربة جملة اعتراضية لا محل لها من الإعراب.



لاشك أنه شعور وطني جميل، لكنه أقرب إلى الكذب على النفس وتعليلها بالآمال الزائفة منه إلى الحقيقة.
فكم من المغتربين قضوا نحبهم في بلاد الغربة وهم يرنون للعودة إلى قراهم وبلداتهم القديمة !
وكم منهم ظل يؤجل العودة إلى مسقط الرأس حتى غزا الشيب رأسه دون أن يعود في النهاية، ودون أن يستمتع بحياة الاغتراب !
وكم منهم قاسى وعانى الأمرّين، وحرم نفسه من ملذات الحياة خارج الوطن كي يوفر الدريهمات التي جمعها كي يتمتع بها بعد العودة إلى دياره، ثم طالت به الغربة وانقضت السنون، وهو مستمر في تقتيره ومعاناته وانتظاره، على أمل التمتع مستقبلاً في ربوع الوطن، كما لو أنه قادر على تعويض الزمان !

وكم من المغتربين عادوا فعلاً بعد طول غياب، لكن لا ليستمتعوا بما جنوه من أرزاق في ديار الغربة، بل لينتقلوا إلى رحمة ربهم بعد عودتهم إلى بلادهم بقليل، وكأن الموت كان ذلك المستقبل الذي كانوا يرنون إليه !
لقد رهنوا القسم الأكبر من حياتهم لمستقبل ربما يأتي، وربما لا يأتي أبداً، وهو الاحتمال الأرجح !
لقد عرفت أناساً كثيرين تركوا بلدانهم وشدوا الرحال إلى بلاد الغربة لتحسين أحوالهم المعيشية.
وكم كنت أتعجب من أولئك الذين كانوا يعيشون عيشة البؤساء لسنوات وسنوات بعيداً عن أوطانهم، رغم يسر الحال نسبياً، وذلك بحجة أن الأموال التي جمعوها في بلدان الاغتراب يجب أن لا تمسها الأيدي لأنها مرصودة للعيش والاستمتاع في الوطن.
لقد شاهدت أشخاصاً يعيشون في بيوت معدمة، ولو سألتهم لماذا لا يغيرون أثاث المنزل المهترئ فأجابوك بأننا مغتربون، وهذا البلد ليس بلدنا، فلماذا نضيّع فيه فلوسنا، وكأنهم سيعيشون أكثر من عمر وأكثر من حياة !
ولا يقتصر الأمر على المغتربين البسطاء، بل يطال أيضاً الأغنياء منهم.
فكم أضحكني أحد الأثرياء قبل فترة عندما قال إنه لا يستمتع كثيراً بفيلته الفخمة وحديقته الغنــّاء في بلاد الغربة، رغم أنها قطعة من الجنة، والسبب هو أنه يوفر بهجته واستمتاعه للفيلا والحديقة اللتين سيبنيهما في بلده بعد العودة، على مبدأ أن المــُلك الذي ليس في بلدك لا هو لك ولا لولدك !!
وقد عرفت مغترباً أمضى زهرة شبابه في أمريكا اللاتينية، ولما عاد إلى الوطن بنا قصراً منيفاً، لكنه فارق الحياة قبل أن ينتهي تأثيث القصر بيوم !!
كم يذكــّرني بعض المغتربين الذين يؤجلون سعادتم إلى المستقبل، كم يذكــّرونني بسذاجتي أيام الصغر، فذات مرة كنت استمع إلى أغنية كنا نحبها كثيرا أنا وأخوتي في ذلك الوقت، فلما سمعتها في الراديو ذات يوم، قمت على الفور بإطفاء الراديو حتى يأتي أشقائي ويستمعون معي إليها، ظناً مني أن الأغنية ستبقى تنتظرنا داخل الراديو حتى نفتحه ثانية.
ولما عاد أخي أسرعت إلى المذياع كي نسمع الأغنية سوية، فإذا بنشرة أخبار.
إن حال الكثير من المغتربين أشبه بحال ذلك المخلوق الذي وضعوا له على عرنين أنفه شيئاً من دسم الزبدة، فتصور أن رائحة الزبدة تأتي إليه من بعيد أمامه، فأخذ يسعى إلى مصدرها، وهو غير مدرك أنها تفوح من رأس أنفه، فيتوه في تجواله وتفتيشه، لأنه يتقصى عن شيء لا وجود له في العالم الخارجي، بل هو قريب منه.
وهكذا حال المغتربين الذين يهرولون باتجاه المستقبل الذي ينتظرهم في أرض الوطن، فيتصورون أن السعادة هي أمامهم وليس حولهم.
كم كان المفكر والمؤرخ البريطاني الشهير توماس كارلايل مصيباً عندما قال : " لا يصح أبداً أن ننشغل بما يقع بعيداً عن نظرنا وعن متناول أيدينا، بل يجب أن نهتم فقط بما هو موجود بين أيدينا بالفعل".
لقد كان السير ويليام أوسلير ينصح طلابه بأن يضغطوا في رؤوسهم على زر يقوم بإغلاق باب المستقبل بإحكام، على اعتبار أن الأيام الآتية لم تولد بعد، فلماذا تشغل نفسك بها وبهمومها.
إن المستقبل، حسب رأيه، هو اليوم، فليس هناك غد، وخلاص الإنسان هو الآن، الحاضر، لهذا كان ينصح طلابه بأن يدعوا الله كي يرزقهم خبز يومهم هذا. فخبز اليوم هو الخبز الوحيد الذي بوسعك تناوله.
أما الشاعر الروماني هوراس فكان يقول قبل ثلاثين عاماً قبل الميلاد: "سعيد وحده ذلك الإنسان الذي يحيا يومه ويمكنه القول بثقة: أيها الغد فلتفعل ما يحلو لك، فقد عشت يومي".
إن من أكثر الأشياء مدعاة للرثاء في الطبيعة الإنسانية أننا جميعاً نميل أحياناً للتوقف عن الحياة، ونحلم بامتلاك حديقة ورود سحرية في المستقبل - بدلاً من الاستمتاع بالزهور المتفتحة وراء نوافذنا اليوم. لماذا نكون حمقى هكذا، يتساءل ديل كارنيغي؟ أوليس الحياة في نسيج كل يوم وكل ساعة ؟
إن حال بعض المغتربين لأشبه بحال ذلك المتقاعد الذي كان يؤجل الكثير من مشاريعه حتى التقاعد. وعندما يحين التقاعد ينظر إلى حياته، فإذا بها وقد افتقدها تماماً وولت وانتهت.
إن معظم الناس يندمون على ما فاتهم ويقلقون على ما يخبئه لهم المستقبل، وذلك بدلاً من الاهتمام بالحاضر والعيش فيه.
ويقول دانتي في هذا السياق :"فكــّر في أن هذا اليوم الذي تحياه لن يأتي مرة أخرى. إن الحياة تنقضي وتمر بسرعة مذهلة. إننا في سباق مع الزمن. إن اليوم ملكنا وهو ملكية غالية جداً. إنها الملكية الوحيدة الأكيدة بالنسبة لنا".
لقد نظم الأديب الهندي الشهير كاليداسا قصيدة يجب على كل المغتربين وضعها على حيطان منازلهم.
تقول القصيدة : �تحية للفجر، انظر لهذا اليوم ! إنه الحياة، إنه روح الحياة في زمنه القصير. كل الحقائق الخاصة بوجود الإنسان: سعادة التقدم في العمر، مجد الموقف، روعة الجمال. إن الأمس هو مجرد حلم انقضى، والغد هو مجرد رؤيا، لكن إذا عشنا يومنا بصورة جيدة، فسوف نجعل من الأمس رؤيا للسعادة، وكل غد رؤيا مليئة بالأمل. فلتول اليوم اهتمامك إذن، فهكذا تؤدي تحية الفجر�.
لمَ لا يسأل المغتربون عن أوطانهم السؤال التالي ويجيبون عليه، لعلهم يغيرون نظرتهم إلى الحياة في الغربة:
هل أقوم بتأجيل الحياة في بلاد الاغتراب من أجل الاستمتاع بمستقبل هـُلامي في بلادي، أو من أجل التشوق إلى حديقة زهور سحرية في الأفق البعيد؟
كم أجد نفسي مجبراً على أن أردد مع عمر الخيام في رائعته (رباعيات):
لا تشغل البال بماضي الزمان ولا بآتي العيش قبل الأوان،
واغنم من الحاضر لذاته فليس في طبع الليالي الأمان.


_________________

اذا فشلت في التخطيط ، فأنت تخطط للفشل
مجموعة خواطر مبعثرة على الفيس بوك :
http://www.facebook.com/group.php?gid=302029072019&ref=nf[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mostafa4all.3arabiyate.net
sixm2005
كاتب محترف
كاتب محترف
avatar

عدد الرسائل : 363
تاريخ التسجيل : 15/06/2009

بطاقة الشخصية
الأول: 10

مُساهمةموضوع: رد: أيها المغتربين .. استمتعوا بحياتكم   الجمعة أبريل 09, 2010 6:33 am

انا معاك في كل كلمه قلتها وكتبتها وانا مغترب زيك
ولكن لي راي هو مش مختلف كتير عن رايك
انا شايف ان الانسان ممكن يجمع علي الاقل بين حاضره ومستقبله
انا اعلم ان التطبيق صعب لكن ممكن
الحاضر فعلا مش بيتعوض لكن المستقبل كمان محتاج منا استعداد
واعمل لدنياك وكانك تعيش ابدا
انا شايف ان الموضوع كله اشبه بسباق المارثون ومحتاج تنظيم المجهود والنفس ماينفعش نجري في البدايه ونتخلف في النهايه
او نبطا في البدايه ونلهس في النهايه
كلامك كله حلو وجميل بس تعاله نشوف الكلب الي دخل الحديقه من تجويف ضيق جدا وهو جائع ونحيل جدا واكل حتي امتلا جسده وحاول الخروج من الشق الصغير بجسده الممتلا بالطعام فلم يستطع الخروج وبات في الحديقه حتي تخلوا معدته وخرج وهو يقول دخلت منك وانا جوعان وخرجت وانا جوعان
حتي عالم النمل عنده القدره علي توزيع الرزق علي حاضره ومستقبله بشكل منظم
انا لا اعترض علي النظريه لكن حبيت اضيف عليها
لو تسمحلي
واتمني من الله ان يجعل ايامك كلها سعاده واستمتاع فالحاضر وان شاء الله في المستقبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماريا
عضو مكافح
عضو مكافح
avatar

عدد الرسائل : 78
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أيها المغتربين .. استمتعوا بحياتكم   الجمعة أبريل 09, 2010 3:59 pm

انا ايضا استمتعت بحديثك وكلامك والفكرة اتفق معك فيها بالكامل وان كنت لم تلغي ان يعيش الانسان وقته وحياته ويستمتع بها مع العمل كالعادة على ادخار ما يكفيه ليوم غد كل الاماني لحضرتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ثلوج دافئة
الاشراف
avatar

عدد الرسائل : 866
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 20/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أيها المغتربين .. استمتعوا بحياتكم   السبت أبريل 10, 2010 12:26 pm

كلام جميل
هي الغربة بتكون مسالة تعود
وفعلا اناس بتتعود على الغربة
ولما بترجع بلدها بتحس انها غريبة
او مش متاقلمة

بعدين الغربة قرار
الي بيكون مضطر انو ياخدو بياخدو

بس هي بتكون مسالة حنين للبلد الام
او الزكريات الجميلة الي موجوده في البلد
غالبا بتكون ايام الطفولة والشباب

بس اهو نصيب وقضاء من الله تعالى

اشكرك على الموضوع الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس بارده
عضو مكافح
عضو مكافح


عدد الرسائل : 85
تاريخ التسجيل : 10/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: أيها المغتربين .. استمتعوا بحياتكم   السبت أبريل 10, 2010 11:32 pm

كلام جميل اخي العزيز وانا اتفق معاك فيه
فمن نعمه الله علينا اننا بنتأقلم مع الحياه في اي وضع
لكن دائما يبقي بداخلنا الحنين الي الوطن الام
بكل ما فيه من حلو ومر
ربنا يهون الغربه علي كل مغترب وريجعه لوطنه بالف سلامه
تحياتي لك وشكرا علي موضوعاتك المميزه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النّبع الصّافي
كاتب محترف
كاتب محترف
avatar

عدد الرسائل : 1330
المزاج : عاشـــقة
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: أيها المغتربين .. استمتعوا بحياتكم   الأحد أبريل 11, 2010 1:31 pm

فعلا الانسان بيضيع اوقات طويله ويكتشف انها سنين راحت من عمرة على امل انه يرجع بلدة ويشوف اهله وناسه ويحس بالفه

وينسي انه يستمتع بحياته ورغم انها مش بلده لكن بتاخد من سنين عمره

ونفضل نستنى المرحله الجايه من حياتنا ولما ندخل فيها نقول عاوزين المرحله اللى بعدها او نتندم اننا ماعشنا المرحله اللى فاتت بكل جمالها ومساوئها

وفي منا اللى بيعيش فى الغربه وشايف انها بتنهش فيه ومابتعطيه شئ وبيكرهها رغم ان لها اجابيات زى مالها مساوئ زى بلده

كل مرحله وكل شئ في الحياه به جانبين : اجابي وسلبي
.. لكن بتفكرينا وأهوائنا بنفكر فى الاجابيات بس او السلبيات بس وبنضيع امور كتير من ايدينا مابناخدش بالنا منها الا بعد فوات الاوان زى التفكير والتخطيط للمستقبل وناسيين واقعنا وحاضرنا اللى شايفينه ولمسينه

شكرا للموضوع ولمسات التفاؤل اللـ فيه ..

وربنا يهون على الكل غربته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أيها المغتربين .. استمتعوا بحياتكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خواطر مبعثرة :: الفئة الأولى :: موضوعات مفيدة منقولة-
انتقل الى: